قصص من ذاكرة التراث

 كآنت هي فتآة ملفتة للإنتبآه وكآنَ هو شآباً عآدياً. في نهآية الحفلة تقدم ودعاها إلى فنجآن قهوة تفاجأت بالطلب لكنهآ قبلت الدعوة خجلاً. كآن مضطرباً جداً ولم يستطع الحديث. هي شعرت بعدم الارتياح وكانت على وشك الاستئذان. وفجأة أشآرَ للجرسون  قآئلاً : ” رجآءً أريدُ بعض الملح لقهوتي “. الكل نظرَ إليه باستغراب  “سألَته بفضول : “لمآذآ فعلت ذلك,هل هي عآدة

 ردّ عليهآ قآئلاً : “عندمآ كنتُ صغيراً كنت أعيش بالقرب من البحر وأشعر بملوحته  تمآماً مثل القهوة المالحة الآن. كلّ مرة أشرب فيهآ القهوة المالحه أتذكر طفولتي , بلدتي , أصدقائي وأشتآق لوآلدآي اللذآن لآيزآلآن هنآك إلى الآن” قآلت في سرهآ : “الرجل الذي يستطيع البوح بشوقه لبلده وأهله لآبدّ أن يكون رجلاً مُحباً يشعر بالمسؤولية تجاه بلده وأسرته” ثمّ بدأت بالحديث عن طفولتهآ وأهلهآ وكآن حديثاً ممتعاً.

استمرآ في التلاقي واكتشفَت أنه الرجل الذي تنطبق عليه الموآصفآت التي تريدهآ ~ ذكي  طيب القلب , حنون. كآن رجلاً جيداً وكآنت تشتآق لرؤيته والشكر لقهوته المالحه  تزوجهآ وعآشآ حيآةً رآئعة وكآنت كلمآ صنعت له قهوة وضعت فيهآ ملحاً لأنه يحبهآ  مالحة

Vintage Arabic coffee Dallah (pot), sugar bowl, and trays

  وبعد 40 عآماً توفآه الله وترك لهآ رسآلة: “عزيزتي/ أرجوكِ سآمحيني على كذبة  حيآتي كآنت الكذبة الوحيدة التي كذبتها عليكِ “القهوة المالحة “.

أتذكرينَ أول لقآءٍ بيننآ …  كنتُ مضطربا وقتها وأردتُ طلب سكر لقهوتي ولكن نتيجه لاضطرآبي طلبت ملحاً .. وخجلت من العدول عن كلآمي فاستمريت … لم أكن أتوقع أن هذآ سيكون بدآية ارتباطنا سوياً .. الآن أنآ ميت لذلك لستُ خآئفاً من اطلاعك على الحقيقة , أنآ لآ أحب القهوة  المالحة. يآلهُ من طعم غريب .. لكنّي شربتها طوآل حيآتي معكِ ولم أشعر بالأسف .. لأنّ وجودي معكِ يطغى على كلّ شيء .. لو أنّ لي حيآة أخرى أعيشهآ لعشتهآ معكِ حتى لو اضطررت لشرب القهوة المالحه في هذه الحيآة الثآنية

دموعها أغرقت الرسآلة وصآرت تشرب القهوة مالحة سألهآ أحدهم : “ما طعم القهوة  المالحة” فأجابت :  إنهآ حلوة

 

Sharing is caring!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may also like…